انمي كول


المنتدى واعضائه شكورين لك لزيارتك للمنتدى , اذا اردت الانضمام الى اسرة هذا المنتدى المتواضع المرجو منك الضغط على زر |التسجيل| أو |دخول| في حال امتلاكك لعضوية





مرحبا بكم في منتدى انمي كول
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة

شاطر | 
 

 فاطمة وأخواتها البنات(الجزء التاسع)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
α и ɢ є ℓ
Admin
avatar

عدد المساهمات : 358
تاريخ التسجيل : 16/08/2013

مُساهمةموضوع: فاطمة وأخواتها البنات(الجزء التاسع)   الأحد أغسطس 18, 2013 1:09 am


الجزء التاسع

أستطاع رامي أن يتفهم رغبة فاطمة في إستكمال دراستها وكان مرحبا بهذا الشرط وأتفق أبوها مع رامي أن يحضر مع والده لطلبها بشكل رسمى وللإتفاق علي التفاصيل وفعلا أخبر رامي والده بما فعل وأنه ينوى الزواج من فاطمة وبعد صراع طويل ومناقشات حاده بين رامى وأبوه وتدخل مريم وأستطاعوا إقناع الأب بأن مابين رامي وفاطمة عاطفة جميلة وأن رامي لن يتنازل عن الزواج منها وكانت أعتراضات والد رامي علي فاطمة أنه كان يريد الزواج منها في يوم من الأيام فكيف يوافق علي زواجها من أبنه بعد هذا ولكن مريم أقنعته بأن هذا كان في الماضي وأنتهى وأن فاطمة مثل أبنته مريم فهل يرضى أن يقف في طريق سعادتها أحد وكانت حجة مريم قويه وأستطاعت أن تحنن قلبه ووافق علي أن يخطب فاطمة لرامى وتحدد موعد التقدم لفاطمة كما طلب أبوها وكانت فرحة فاطمة عندما قصت مريم عليها ما حدث وأن الجميع موافق وسوف تكون أخت لها وعمت الفرحة والسعادة بيت فاطمة وشعرت فاطمة بأنها صبرت وتحملت كثيرا وهذه هى مكافأة ربها لها علي صبرها وأستعد الجميع لحضور العريس والحبيب الذى أنتظر كثيرا لتحقيق حلم حياته وتم اللقاء وأتفق الجميع علي أن تتم الخطوبة بعد أسبوع ويكون الفرح في بيت فاطمة رغم أعتراض والد رامى كان يريد أن يتم أقامته في احد النوادى أو القاعات ولكن والد فاطمة أصر علي رأيه نظرا لظروفه المادية ولن يكرر مأساته في الإستدانه من أحد وأخيرا سلم والد رامي لطلب أبو فاطمة وهكذا تحقق الحلم الجميل الذي كان يراود فاطمة لأكثر من سنه ونصف وبعد إنصراف رامى ووالده وتهنئة أخواتها ووالدها لها دخال فاطمة إلي غرفتها ووقف أمام صورة أمها وتنظر إليها وكأنها تريد أن تقول لها ليتك أمى كنت معى أحتاجك يا أمى فهذا هو يوم أحتياجى إليك ونزلت دمعه من عينيها وبينما هى علي هذه الحالة مستغرقه في حديث النفس مع أمها تدخل عليها ندا وتشاهد دمعتها فتمسحها لها وتأخذها في حضنها وتهدئ من نفسها وتسري عنها وتذكرها برامى وكيف كان شكله جميل وأستطاعت أن تخرجها من حالة الحزن التى دخلت فيها .

وجاء موعد الخطوبة وكانت الحفلة رائعه وسعد الجميع وحضر الأهل والأقارب من الطرفين وكانت فاطمة في أبهى صورة والبسمة لم تفارق وجهها ورامى لم يترك يدها طوال الحفلة وأنتهت الحفلة وطلب رامى من والد فاطمة أن يسمح له بالخروج مع فاطمة ومعها ندا ودعاء ومريم ليقضوا وقتا جميلا في باخرة سياحية علي النيل ولم يستطع والد فاطمة أن يرفض طلب رامى بعد أن رأى عيون فاطمة وكأنها ترجوه أن يوافق وفعلا توجهوا جميعا والفرحة تملأ قلوبهم الي الباخرة وفي جو شاعري علي النيل وجلست فاطمة ورامى بجوار بعضهما وأنطلقت الفتيات الي طاولة أخري بجوارهما وكان قلب فاطمة يصدق مايحدث أخيرا وأمام الناس هاهى مع حبيبها التى تمنته في نفسها وهاهو من حافظ علي وعده معها ولم يخن عهده ووعده وقضي الجميع سهرة جميلة تخللها ملاطفة البنات لفاطمة وأحيانا كانوا يغلسون عليها وعلي رامى وأخيرا أوصلهم رامى الي البيت ومرت لحظة أنفرد رامي بفاطمة وهو يمسك يدها قبل أن يتركها أمام الباب وكأنه يريد أن يقبلها ولكن أحس من عيون فاطمة أن هذا مرفوض وإن كانت تريده أن يفعلها وودعته بإبتسامه وحرارة أنطلقت من يدها ألي قلبه في مصافحة وكأنها معانقة وأحتضان .

مرت الأيام والأسابيع وكان والد فاطمة قد نفذ كلامه تجاه زوجته وبدأ يتغيب عن بناته ويتركهم بعض الليالي وقد تقبلت البنات هذا الوضع إرضاءا لوالدهن وأصبحوا متعودين علي هذا الأمر وكان أبوهم قد عاد لعمله فكل ماجمعه في سنة الغربة قد سدد به دينونه ولم يتبقي منه شئ إلا القليل وتمر الأيام والشهور وتلتحق فاطمة بكلية الهندسة وهو الحلم الثانى لها يتحقق وأحساس الرهبة بداخلها فهى المرة الأولي التى ستعيش في مجتمع به شباب وفتيات وستتكون صداقات وعلاقات وعليها أن تحدد أسلوبها في التعامل مع هذا المجتمع الجديد وقررت ألا تصادق شباب وأن تهتم بدراستها وأن تحصل علي أعلي الدرجات ليتكون لديها حلم جديد أن تكون يوما ما عضوة في هيئة التدريس في الكلية وهكذا تحدد هدفها وأصبحت كالنحلة لاتترك محاضرة أو معمل إلا وتحضره ورغم ظروف حياتها الصعبة في البيت وما تتحمله من مسؤلية تجاه أختيها وأبوها إلا أنها كانت مجتهدة وعرفها كل أساتذتها وكانوا يشجعونها علي التفوق وفعلا كانت لاتنام إلا قليلا وتستيقظ قبل الفجر وتصلي وتجهز الإفطار للجميع وتطمئن عليهم وتذهب لكليتها وتعود متأخرة ورغم هذا لم تشتكى من المسؤلية بل كانت تشعر بسعادة بالغة أنها تنفذ وصية أمها وأستمرت تجاهد وتجتهد لتنتهى سنتها الأولي بنجاح وبتفوق فهى ألأولي علي دفعتها وكان رامي يأتي لزيارتها كل يوم خميس ويقضي معهم السهرة ولكنه في الأيام الأخيرة بدا وكأنه لم يعد يهتم بفاطمة كما كان وأحست فاطمة بهذا وكانت تسأله عن سبب تغيره ولكنه كان يتهرب من الإجابه ولكنه ورغم هذا لم يترك موعه دون أن يحضر ولكن الفتور بينه وبين فاطمة بدا للجميع ولاحظت فاطمة إهتمام دعاء برامي وكيف تتبادل بينهما النظرات خلسة ولكن فاطمة لم تعطى أهمية لهذا وأعتبرت أنه يدلل أخته الصغيرة ولكن الهواجس مالبثت أن عادت لها حينما طلبت من رامي أن تخرج معه دون أخواتها ولكنه أصر علي خروج ندا ودعاء معهما وحين أعتذرت ندا لم تعتذر دعاء بل فرحت وهو تمسك بخروجها معهما وبدأت الغيرة تدب في قلب فاطمة ولكنها ليست متأكده وحتى لو تأكدت فماذا تفعل ؟

هذا ما سنعرفه في الجزء العاشر
بإذن الله


 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://k00lanim3.alamontada.com
 
فاطمة وأخواتها البنات(الجزء التاسع)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انمي كول :: آڷمـבـطآت آڷعآمہ ~ :: ♥ قلم علـى ورقـه ™-
انتقل الى: